منتديات جامعتنا

وربنا منورين المنتدى يا شباب احلى جامعه فى الدنيا .. بقولكم ايه احنا عايزين نكبر المنتدى ده و يبقى من احسن المنتديات الجامعيه الى موجوده . و دا مش هيتم الا اذا كان فيه اعضاء فعاله كتير
فا لو ليكم مزاج تسجلو ماشى .. ولو مش عايزين بردو ماشى .. و لو مسجلين اصلا يبقى ادخلو باسمكم و الباسورد و لو مش عايزين بردو ماشى .. و لو زهقتو و عايزين تقفلو المنتدى ماشى . بس طبعا لو سجلتو هتبقى حاجه حلوه ليا و ليكم ان شاء الله . بحبكم على فكره
منتديات جامعتنا

شباب جامعة المنصوره


    ايها الوداع

    شاطر
    avatar
    عاشق سراب
    لسه جديد
    لسه جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 60
    العمر : 29
    بلدك ايه ؟ : بيلا
    كلية ايه : الخدمه الاجتماعيه
    هواياتك ايه ؟ : كرة القدم
    تاريخ التسجيل : 27/11/2010

    ايها الوداع

    مُساهمة من طرف عاشق سراب في الجمعة ديسمبر 17 2010, 08:50

    الوداع هاهي ذي الدنيا تهتف لي من خلف ستار مدمع ..
    أيها الوداع ..!! أنت لحظات قاسية ومؤلمة

    تستنزف عبرات ودمعات ربما تكون مستكنة

    في فؤاد المجروحين ..!!


    أيها الوداع ..!! أنت لحظات تختلج فيها

    الحناجر المكلومة وتسترسل فيها المقل الدامية

    لتزيح الستار عن نزيف محترق يخرج من بين

    حرارة الأضلاع ومسافات الرحيل ..!!

    أيها الوداع ..!! أنت حقيقة مرة وكأس الكل

    شارب منها ليتذوق مرارة الوداع وحرقته ..!!

    هاهي رايات الوداع ترفرف مع الغروب لتثير

    فيّ حشرجات الألم والشعور بغصات البكاء

    ينحر حنجرتي ..!!

    هاهي رايات الوداع ترفرف مع الغروب لتضفي

    على شواطيء الحزن الكسير في فؤادي

    ومضات صامتة ..!! ونظرات دامية تحلق في

    عالم مجهول ..!!

    أهو عالم صراخات الوداع وضجة الرحيل ..؟؟

    ربما ..!!

    هاهي دموعي الساخنة تسقط على ذكريات

    الوداع التي تلوح لي كأسراب طيور النورس

    المهاجرة نحو مغيب الشمس الحزين ..!!

    **********
    هاهي رايات الوداع ترفيف مع الغروب الحزين

    الذي يومي إليّ بذكريات حزينة ترتسم لي في

    آخر لحظات وداعي فبتّ أهطل أدمعا حرّى بكل

    سخاء ..!!

    ,,,
    *********

    أيها الوداع ..!! أيها الوداع ..!!

    أنت حقيقة عذاب السنين وقهر الأيام .. ومسبب

    داء الحزن والسهاد .. نعم .. نعم أنت حقيقة

    مؤلمة ..!!

    لقد تماسكت كثيرا .. ولكنني في هذه اللحظات ..
    ( لحظات الوداع ) .. لا أستطيع إلا أن أقف

    صامتا .. فتنحدر من وجنتيّ دمعتان حرّى

    تتسابقان نحو الفناء .. وماضيتان إلى المستقبل

    المجهول والمظلم ..

    وداعــــا ...!!!



    .. همسه ..

    فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة ..

    فالدمع من زحمة الأيام يبتسم ..


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21 2018, 17:43